اتحاد المستثمرين يبحث مشكلات الاستثمار السياحي بنويبع وطابا

محرم هلال : الدولة تسعي لحل مشكلات المستثمرين السياحيين ، والحكومة لن تدخر جهداً لتذليل العقبات.

العالم الاقتصادي _ كتب ماهر بدر

تشكيل لجنة من اتحاد المستثمرين ، للتواصل مع الحكومة برئاسة ، رئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين ، الدكتور محرم هلال ، أُقيمت فعاليات اجتماع لجنة السياحة ، باتحاد المستثمرين ، ومجموعة من المستثمرين السياحيين في قطاع طابا – نويبع ، ورئيس وأعضاء لجنة السياحة بالاتحاد ..

 

وتحدث الدكتور محرم هلال عن أهمية منطقة نويبع وطابا وخليج العقبة ، مؤكداً علي دور الدولة واهتمام الحكومة بأهمية الاستثمار السياحي ، فالدولة قطعت شوطاً كبيراً في تذليل العقبات أمام المستثمرين ، والحكومة وهيئة الاستثمار لا يدخران جهداً في هذا الصدد ، مضيفاً أن تطبيق الإجراءات بقسوة قد يُعيق الاستثمار ، لذلك سيتم تشكيل لجنة من الاتحاد لمواجهة هذه المشكلات ، وسيتم عقد الاجتماع القادم للاتحاد في نويبع طابا ، تضامناً مع المستثمرين ..

 

وأكد المهندس سامي سليمان رئيس جمعية مستثمري طابا – نويبع أن الدعوة لهذا الاجتماع بهدف عرض مشاكل قطاع السياحة فى طابا ونويبع، وتقديم حلول لها، خاصة وأن منطقه خليج العقبه تعاني من مشكلات مزمنة وأن تصدير السياحة يمر عبر هذه البوابة، لذلك نبحث عن التعاون لعرض مشكلاتنا وتوصيل صوتنا للدولة في ظل الأزمات التي تعيشها منطقة نويبع – طابا.

 

وقال: مشكلاتنا تنحصر في الإجراءات الجديدة للحكومة تجاه الاستثمار السياحي بالمنطقة لذلك جئنا للبحث عن حلول لمشاكل الضرائب العقارية، والتأمينات، وديون الكهرباء والمياه، وبعض الالتزامات التي تُعيق عملية الاستثمار ، في ظل حالة الانحسار السياحي بالمنطقة.

 

وأضاف رئيس جمعية مستثمري طابا – نويبع، أن المنطقة بها خبراء في السياحة ومشكلتنا مع الدولة هي مساعدتنا في التشغيل وليس خلق مشكلات في مواجهة الاستثمار السياحي في هذه المنطقة، موضحاً: أننا تواصلنا مع كل الجهات والمؤسسات في مصر لتسهيل إجراءات السفر الي خليج العقبة ، وتقليل بعض الاجراءات التي تحد من سهولة السفر، وبالتالي كل هذه معوقات في مواجهة الاستثمار لكل رجال أعمال المنطقة ، بخلاف مشكلات مخرات السيول التي كلفتنا الملايين ، لذلك أطالب اتحاد المستثمرين وجمعيات رجال الأعمال مساعدتنا في حل بعض هذه المشكلات .

 

وأكد مجدي رزق الله ، رئيس مجموعة الجزيرة أن الدولة قامت بحملات إعلانية عن المنطقة، وأن الدولة وعدت بحلول لمشكلاتنا ، ولم يتم شئ ، والنتيجة انهيار التشغيل في خليج العقبة ، ونحن قمنا باستثمار ١٣٠ مليون جنيه في المنطقة ، وتوقف البنك عن التمويل لمواجهة الانهيار .

وطالب نادر الببلاوي ، رجل الأعمال ، الدولة بالتفريق بين الاستثمارات في هذه المنطقة وأي منطقة أخري ، نظرا لظروف ومتغيرات الاستثمار فيها .

 

وقال رجل الأعمال هاني جاويش: إنني أعمل من عام ١٩٩٥ في المنطقة وفتحت القرية عام ٢٠٠٤ و المنطقة غير جاذبة لشركات الإدارة العالمية وبالتالي نتعرض لمشكلات في التشغيل ، ولم يدخل المنطقة مستثمر أجنبي منذ أكثر من ٢٥ سنه، وهذا أمر غير طبيعي، وأننا خسرنا كل شيءٍ ونعاني مشكلات مالية كبيرة، وأطالب هيئة الاستثمار التدخل بقانون حوافز جديد لجذب المستثمرين .

 

وأكد اللواء سمير محمد علي ، أحد المستثمرين في طابا أن هيئة التنمية السياحية أصدرت قراراتها، ولن يتغير شيء ، لابد أن ندفع وأخر موعد ١١ يونيو الحالي, وسيتم اتخاذ إجراءات أخري في حالة عدم الدفع، مضيفاً أنه لابد من تطوير المنطقة ، فمشكلات المنطقة كثيرة ومتعددة مثل تطوير المطار، وطريق المطار والقضاء علي عشوائية الاستثمار الموجودة في المنطقة.

 

وأضاف مينا مرقص ، أحد المستثمرين أن الجميع في المنطقة يتحدث لغة واحدة ، وأن المشكلات يحب مواجهتها، مشيرا إلي أن المشكلات كثيرة وعامة ويجب تخفيف إجراءات الدولة في هذه المنطقة.

وتحدث عيسي رضا ، أحد المستثمرين بالمنطقة وقال إن الوصول لقطاع طابا ونويبع أحد أهم المشكلات التي لا تنتهي ، والاستثمار يواجهه تحديات كبيرة ولا أمل في هذه المنطقة من السفر إلي طابا.

 

وأوضح أوزوريس الغزاوي أن التعاون في مواجهة المشكلات والشفافية في عرضها ، سيساهم في حل المشكلات في المنطقة وأن التنافسية أمر واقع مع السعودية والإمارات ، لذلك يجب أن نتعاون مع كل دول المنطقة للنهوض بها، لذلك نطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدخل ، لمواجهة تلك التحديات لأن تشغيل السياحة سيساهم في حل كل المشكلات التي تواجهنا.

 

وأكد أسامة أباظة ، ممثل شركة اوراسكوم أن تقدير الأمور يجب أن يتماشي مع طبيعتها، وأن الشركات العالمية هربت من المنطقة وأن الكوارث لم يتم التعامل معها بوعي وأن المساواه في التعامل بين المناطق الاستثمارية السياحية غير صحيح وأن قطع الكهرباء عن المنشات السياحية يُعيق الاستثمار السياحي في طابا، موضحا: مشكلات طابا متعددة وحالة الانحسار تتزايد في خليج العقبة ، ولابد من إدارة ملف السياحة بفكر صناع السياحة ، وليس بفكر موظفين لا يملكون وعياً.

 

وقال مجدي مختار ، أحد المستثمرين ومالك شركة الأرض للتنمية السياحية ، إن هيئة التنمية السياحية أصبحت لا تملك أي وصايا علي أراضي الاستثمار السياحي في المنطقة ، وبالتالي التعامل في المستقبل لن يكون مع هيئة التنمية السياحية لذلك لابد من دراسه موقف الاستثمار السياحي في المنطقة.

 

وقال المهندس عبد الله غزالي ، عضو مجلس إدارة الاتحاد إن اتحاد المستثمرين يضم كل شركات الاغذية وصناعة السيراميك والرخام وكلها شركات تعمل علي السياحة لذلك يجب تشكيل لجنة تضم كل الصناعات لمواجهة هذه التحديات.

 

وقال شريف هشام نسيم ، أحد مستثمري طابا ونويبع، إن مشكلاتنا في حاجة الي بحث مع مؤسسات الدولة ، لأنها تمثل عوائق في تشغيل الفنادق والمنتجعات السياحية في المنطقة.

وجاءت التوصيات بتشكيل لجنة لتحديد المشكلات وإيجاد حلول لها وعرضها علي الحكومة لبحث حل هذة المشكلات.

 

شهد فعاليات الاجتماع ، المهندس أسامة حفيلة ، النائب الأول لرئيس الاتحاد ، و الدكتور محمد خميس شعبان ، أمين عام الاتحاد ، والدكتور صبحي نصر ، أمين صندوق الاتحاد ، و اللواء حسام الشهاوي ، مدير عام الاتحاد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

Need Help? Chat with us