باسم يوسف : الاخوان خدو على قفاهم وأمير المومنين بتاعهم قفل الحنفية

0

باسم يوسف يفتح النار على الاخوان وعلق على قرار السلطات التركية بمنع “قنوات الإخوان” التي تُبث من إسطنبول بتركيا، من مهاجمة مصر،

وقال باسم يوسف  : ” فيه كلام ان قنوات الاخوان في تركيا جالها تعليمات بتخفيف اللهجة بتاعتها و  يمكن حتى تحييد المحتوى السياسي بتاعها “

علق الإعلامي، باسم يوسف، على قرار السلطات التركية بمنع “قنوات الإخوان” التي تُبث من إسطنبول بتركيا، من مهاجمة مصر، والتوقف عن التدخل في شأنها الداخلي.

وكتب باسم عبر حسابه بالفيس بوك: “فيه كلام ان قنوات الاخوان في تركيا جالها تعليمات بتخفيف اللهجة بتاعتها و  يمكن حتى تحييد المحتوى السياسي بتاعها . انا فاكر لما رئيس احد هذه القنوات فضل بالشهور يجري ورايا و عرض عليا ميزانية مفتوحة عشان اعمل البرنامج من برة .  عشان كده كنت باضحك لما  المذيعين  بتوعهم كانوا  بيهاجموني و يتهموني بالخيانة و الموالسة و خلافه . شئ  لطيف بعد  هجومهم عليا عشان “برامج الطبخ” ان البرامج بتاعتهم هي كمان تقلب منوعات و يمكن طبخ . مَش بمزاجهم ، لا . عشان اللي اويهم (امير المؤمنين طويل العمر يطول عمره اردوغان) قفل الحنفية . الواحد غلط كتير بس مَش لدرجة انه يفتح رجله  كده زيهم لما مذيعين الاخوان طلعوا علانية يأيدوا الجيش التركي انه “يمسح بكرامة الجيش المصري  في ليبيا ” و الفيديوهات موجودة .

وأضاف: “المهم يعني اتمنى تكونوا مبسوطين باردوغان  امير المؤمنين بتاعكم . الناس دي من كتر ما اتهمتني بالعمالة و القبض  من جهات لا حصر لها الواحد بيتفرج عليهم دلوقتي و هما بياخدوا على قفاهم و بيوطوا راسهم . فرق كبير انك تختار تبقى بوق  اعلامي و تاخد فلوس مقابل خدماتك السياسية و بعدين ييجي اللي اويك  يقول “اصلي ما كنتش متابع المحتوى و احنا اسفين” و بين انك تختار سكة او حياة تانية ما تخشش في وساخات لعبة التمويل الاعلامي ، و اه حتى لو كان ده معناه انك تشتغل في امريكا في حاجات تانية سواء بقى ستاند اي كوميدي ، كتب اطفال  او حتى تتكلم عن الاكل . على الاقل اشرف من تهييج الدنيا و التسبب في حبس ناس ما طلعتش لحد دلوقتي من السجن عشان انتم و حشاش اسبانيا حرضتم الناس ع النزول و انتم مستريحين في اسطنبول . تعليقات بقى من عينة اصلك  كنت اسد و دلوقتي بقيت ارنب. ايه اخبار الاسود بتوعكم اللي بياخدوا اوامرهم من امير المؤمنين ؟ اسود لسه و لا ارانب ؟”.

وتابع الإعلامي: “عطفا على البوست السابق و عشان اكون  خلصت كل اللي عندي. نغمة المظلومية بتاعة الاخوان دي لازم تنتهي. مثال: “انت السبب في اللي احنا فيه و انت اللي قضيت على التجربة الديموقرطية” . الرد: فعلا؟ ده كان عندكم خمس قنوات فاتحين خرارة عليا ايشي تخوين و تكفير و خوض في الاعراض باسم الدين و الشرعية و انا كنت باطلع في ساعة واحدة احط عليكم. لو الساعة دي هي اللي هدت الجماعة ام ٨٠ سنة و استاذية العالم و كوادر الايمان و الاخوان و قادة الامة و الكلام ده، يبقى العيب مش في البرنامج”.

وواصل: “كمان ديموقراطية ايه ، امال امر القبض عليا و التحقيق معايا ست ساعات عند النائب العام ، كون ان انتم ما كانتش عندكم الشعبية الكافية انكم تحطوني في السجن ده فشل منكم حتى في الديكتاتورية. و كمان ديموقراطية ايه لما مرسي لم الاضيشكم وفي الصالة المغطاة و حرض علينا و حرض على الشيعة المصريين (خمسة اتقتلوا في نفس الاسبوع) و طلعتوا تغنوا اناشيد جهادية و كنتم في نفس السرير مع اوساخ بن لادن و بتهددونا بالتفجير و الارهاب و تستعدوا الجيش علينا؟ فاكرين لما برامجكم كانت بتطالب الجيش و المخابرات بالقبض علينا و سحق المعارضين؟ مش فاكرين، صح؟ عشان شكلكم طولتوا في المظلومية حبتين.  من الاخر كده البرنامج كان موجود مَش عشان كنتم لطاف و كيوت لا عشان الثورة اللي سمحت بكده زي ما سمحتلكم انك توصلوا للسلطة فبطلوا تمنوا على دين ابونا!”.

و اتمسح بيكم زي ورق الكلينيكس؟” احنا؟ احنا يا تاريخ طويل من .. للسلطة؟ ده حسن الباندا بتاعكم عرص للملك فاروق لحد ما اتقتل على ايديه و سيد قطب عرص لعبد الناصر و ايد اعدام عمال كفر الدوار لحد ما عبد الناصر اعدمه و… للسادات و حبسكم ، و …. لمبارك، و انا فاكر مظاهرات الكلية اللي كانت بتطلع بتهتف يسقط يسقط حسني مبارك في التسعينات و شباب الاخوان يشوشوا عليهم . و بعد الثورة رميتوا نفسكم في حضن حزب النور الامنجي ….  وفضلتوا لحد يوم ٣ يوليو تنشر جريدتكم مقالات مؤيدة للجيش و تقولوا “الجيش ينتشر لحماية الشرعية” و خالد عبد الله كان بيجيب فيديوهات من كاميرات المراقبة بتاعة مجلس الشعب و الشورى و يعرضها عشان يشتم في شباب الثورة “الضايع المحشش” و كانت نفس الفيديوهات اللي كانت ….في الاعلام الامنجي اللي بتهاجموه . (الا فين اسد الدعوة خالد عبد الله ، مش بتقولوا هرب و خاف و جبان و ساكت ليه بالمناسبة؟). لما كانت بتطلع دعاوي العصيان المدني كنت بتطلعوا بمبادرة “شغلني مكانه”. و نزلتوا في جمعة قندهار باوامر واضحة من الجيش عشان تحطوا على التيار المدني في الثورة. ده لما الشرطة ضربت على المتظاهرين خرطوش، مجلسكم برئآسة الكتاتني قال :مفيش خرطوش.   ده انتم في اعتصام رابعة كنتم بتهتفوا الجيش و الشعب ايد واحدة و لما جه خبر بيان ٣ يوليو قلبتوا في خمس دقايق و هتفتوا يسقط يسقط حكم العسكر و احتفلتم بخبر ان الاسطول الامريكي على سواحل بورسعيد عشان جاي يحتل البلد. و اخرها رحتم … لواحد ديكتاتور برضة في تركيا بيحبس الصحفيين و بيفشخ المعارضين و برضة خدتم على قفاكم. ده انتم مش كلينيكس ده انتم خرقة وسخة اتهربدت من كتر ما مسحت مؤخرات انظمة و ملوك و رؤساء و اي حد في اي حتة في اي بلد من سنة ٢٨ لحد دلوقتي. انا اسف ، انتم مش …، انتم اغبيا”.

من باسم الى المأجورين

فرق كبير انك تختار تبقى بوق  اعلامي و تاخد فلوس مقابل خدماتك السياسية

أمير المؤمنين طويل العمر يطول عمره اردوغان قفل الحنفية

من باسم الى حشاش اسبانيا  مش من الشرف تهييج الدنيا و التسبب في الضرر للناس

ايه اخبار الاسود بتوعكم اللي بياخدوا اوامرهم من امير المؤمنين

”  لما مذيعين الاخوان طلعوا علانية يأيدوا الجيش التركي ضد الجيش المصري”اتمنى تبقو  مبسوطين باردوغان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Need Help? Chat with us