رئيس جمعية مستثمرى الغاز: مصر تقود العالم فى صادرات الغاز خلال الربع الثانى من العام الجارى 2021

 

قال الدكتور محمد سعد الدين رئيس لجنة الطاقة بإتحاد الصناعات ورئيس جمعية مستثمرى الغاز المسال بأن مصر حققت طفرة غير مسبوقة بتصدرها قائمة الدول المصدرة للغاز الطبيعى خلال الربع الثاني من العام الجارى 2021 بفضل الجهود التى تبذلها القيادة السياسية لوضع مصر دائما فى المقدمة بالعمل والإنتاج.

وأوضح سعد الدين بأن مصر صدرت نحو 1.4 مليون طن من الغاز الطبيعى خلال أشهر قليلة بسبب نجاح خطتها فى تشغيل مجمع مصانع الإسالة فى دمياط ومجمع “إدكو” بعد توقف دام لنحو 8 سنوات، حيث تبلغ طاقتهم الإنتاجية نحو 12.2 مليون طن سنويا.

وأكد رئيس لجنة الطاقة بإتحاد الصناعات الدكتور محمد سعد الدين فى تصريحات صحفية، اليوم، الثلاثاء، بأن هذه النجاحات تعطى مؤشرات قوية للسوق العالمى بأهمية فتح مجالات جديدة للإستثمار فى قطاع البترول والطاقة المصري بشكل يعزز فرص النمو بشكل غير مسبوق خلال الفترة المقبلة.

على صعيد متصل نصت الدراسة التى أصدرتها منظمة الدول العربية المصدرة للنفط “أوابك” أمس الإثنين بأن والتى قامت بتصدير نحو 1.4 مليون طن، علما بأنه خلال نفس الفترة من العام السابق 2020 لم تصدر مصر أية شحنات من الغاز الطبيعي المسال بسبب تهاوى الأسعار الفورية فى الأسواق العالمية.

وأضافت الدراسة تحت عنوان “تطورات الغاز الطبيعى المسال والهيدروجين خلال الربع الثاني من عام 2021″، أن الربع الثاني من عام 2021 شهد تصدير نحو 7 شحنات من الغاز الطبيعي المسال من مجمع دمياط بإجمالي 0.63 مليون طن، مقابل 5 شحنات تم تحميلها خلال الربع الأول من عام 2021 بإجمالي 0.3 مليون طن ، وبالتالي يصل إجمالي عدد الشحنات المحملة من مجمع دمياط منذ معاودة تشغيله إلى 12 شحنة بإجمالي 0.93 مليون طن منها 9 شحنات تم تصديرها إلى عدة أسواق في آسيا في مقدمتها الهند، وباكستان، والباقي تم تصديره إلى إسبانيا وبلجيكا والكويت، بواقع شحنة إلى كل منها.

وتابعت الدراسة، أنه من المتوقع أن يشهد النصف الثاني من عام 2021 تصدير عدد مماثل من الشحنات أو أكثر من مجمع دمياط، لكن سيظل ذلك مرهونا بديناميكية الأسعار في الأسواق الفورية، فانخفاض الأسعار دون ال 5 دولار / مليون وحدة حرارية بريطانية سيؤثر سلبا على الجدوى الاقتصادية للتصدير.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

Need Help? Chat with us